الأربعاء 20 نوفمبر 2019
الرئيسية / صحة الطفل / أسباب التهاب المجاري البولية عند الأطفال : تعرف على الأعراض والعلاج
أسباب التهاب المجاري البولية عند الأطفال

أسباب التهاب المجاري البولية عند الأطفال : تعرف على الأعراض والعلاج

تتجمع المجاري البولية بين الكلي والحالب والمثانة ، وتعمل بشكل متوازن ومنسجم لإزالة الفضلات والسوائل الزائدة في جسمنا على شكل البول .

لكن أحيانا يحدث اختلال في سير هذه العملية المنتظمة بسبب إصابة المجاري البولية ، فكيف يحصل ذلك ؟

 

التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

التهاب المجاري البولية أو عدوى المسالك البولية أمر شائع بين البالغين ، لكنه يطال الأطفال أيضا ، ولعرض أسباب هذا المرض يجب أن نفهم ماهيته وأصله .

تتكون المجاري البولية من :

– الكليتين .

– الحالبين .

– المثانة البولية .

– الإحليل .

قد تستهدف العدوى أي عضو من هذه الأعضاء ، لكن غالبا ما تركز على المثانة والإحليل ، وإذا تطورت يمكن أن تنتشر إلى الكلي ، مما قد يزيد الأمر سوء ، وتكون الفتيات أكثر عرضة لهذه العدوى من الفتيان ، بسبب قصر الإحليل عندهن .

 

أسباب التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

تتعدد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة الأطفال بعدوى المسالك البولية ، ويمكن حصرها كالآتي :

– أثناء تنظيف الأطفال في المرحاض ، قد يتلامس ورق المرحاض مع أجهزتهم التناسلية ، ويمهد هذا التلامس الطريق لتسلل البكتيريا ، وتكون الفتيات أكثر عرضة للعدوى في هذه الحالة ، بسبب قرب فتحة الشرج من الأعضاء التناسلية .

الإمساك أيضا يعد إحدى مسببات عدوى المسالك البولية ، إذ يسبب التهابا في الأمعاء الغليضة ، ونتيجة لذلك فإنه يضغط على المثانة البولية ويمنعها من الإفراغ .

الارتجاع البولي : بالرغم من أنها حالة غير شائعة إلا أن إمكانية حدوثها جد وارد ، حيث يتدفق البول ويرتجع إلى الخلف من المثانة إلى الكليتين ، مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى .

عادات غير صحية : مثل حبس الأطفال للبول لفترة طويلة وعدم تفريغه ، كذلك عدم العناية بنظافة اليدين أثناء استعمال المرحاض ، وترك المرحاض دون نظافة …كلها مسببات تترك مجالا خصبا لانتشار عدوى المجاري البولية .

ويعاني 2 % من الفتيان و 8 % من الفتيات من التهاب المسالك البولية في فترة الطفولة . وبعد إصابتهم الأولى ، يصاب العديد من هؤلاء الأطفال بالتهابات إضافية على مدى السنة أو السنتين التاليتين .

 

أعراض التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

من الصعب تحديد عدوى المجاري البولية عند الأطفال ، لأن الأعراض غالبا ما تكون غير محددة ، مثل :

– قيء وإسهال .

– ارتفاع في درجة الحرارة .

– شعور الطفل بانزعاج وقلق .

– شعور الطفل بتعب ورغبة في النوم .

الأطفال الأكبر سنا يمكنهم أن يعبروا عن مشكلتهم بشكل أوضح ، وتظهر الأعراض على شكل :

– ألم وحرقة عند التبول .

– رغبة متكررة في التبول .

– ألم في المعدة .

– ألم في الجهة الجانبية أو السفلى للبطن .

– رائحة كريهة في البول .

– قد يحتوي البول على الدم .

– أحيانا ، يبدأ الأطفال بالمعاناة من حالة السلس البولي النهاري أو الليلي ، بعد أن كانوا يحافظوا على جفافهم في السابق .

أما إذا انتشرت العدوى إلى الكليتين ، فتظهر الأعراض كالآتي :

– حمى ورجفة .

– ألم شديد أسفل الظهر .

– قيء وإسهال .

– ألم شديد في البطن .

– احمرار واضح في الأعضاء التناسلية .

من المهم الاتصال بالطبيب إذا كان لدى طفلك واحدة أو مجموعة من الأعراض المذكورة أعلاه ، حتى يقوم بالتشخيص المناسب .

 

تشخيص التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

في حال تم الاشتباه بوجود التهاب في المسالك البولية ، سيحتاج الطبيب إلى إجراء فحص للبول للتحقق مما إذا كان هناك التهاب فعلا ، ومن البكتيريا المسؤولة عنه ، في حال وجدت .

وسيجري الطبيب فحصا بالموجات فوق الصوتية للكلي والمثانة البولية لتحديد وفهم مدى إصابتهما بالالتهاب والعدوى .

كذلك قد يجري الطبيب للطفل فحصا بالأشعة السينية ، ويساعد ذلك على فحص الدم في البول ، أو أي ألم في الجزء الأسفل من البطن .

 

علاج التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

بعد التشخيص المناسب لوجود التهاب في المجاري البولية ، قد يوصي الطبيب بالعلاجات التالية :

– إذا كان سن الطفل دون الثلاثة أشهر ، سيحيل طبيبك الطفل فورا إلى اختصاصي في طب الأطفال من أجل التقييم والمعالجة .

– إذا كان سن الطفل فوق الثلاثة أشهر واشتبه بتضرر كليتيه ، تتم معالجته بالمضادات الحيوية الفموية  . ويمكن بدء العلاج على الفور ، إذ عادة ما يعطى على مدى فترة تمتد من سبعة إلى عشرة أيام .

– وفي حال كان سن الطفل فوق الثلاثة أشهر واشتبه بإصابته بالتهاب المسالك البولية السفلى ( التهاب المثانة ) ، قد يعالج الطفل عن طريق مضاد حيوي فموي لمدة ثلاثة أيام ، وإذا بقيت حالة الطفل سيئة بعد 24 إلى 48 ساعة ، سيعيد الطبيب تقييم وضعه .

 

علاجات منزلية لالتهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

نقدم لكم فيما يلي بعض النصائح والعلاجات الطبيعية التي يمكن اللجوء إليها في المنزل :

– امنحي طفلك قدرا مهما من السوائل ، الشيء الذي سيمكن الجسم من طرح البكتيريا خارجا عبر البول .

– اجعلي وجبات طفلك غنية بالبروبيوتيك ، ونجده في الزبادي – شراب الكفير – مخلل الملفوف .

– كذلك ينصح بتناول التوت البري الذي أثبت في بعض التجارب فعاليته في العلاج .

استعمال الأليسين : وهو زيت سائل يستخرج من الثوم ، وله قدرة قوية على محاربة الجراثيم .

استعمال زيت القرنفل : يحتوي على مكونات مضادة للجراثيم والبكتيريا .

ملاحظة : قد تؤخذ هذه العلاجات المنزلية مع العلاج بالمضادات الحيوية وليس كبديل لها .

 

الوقاية من التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

– علمي طفلك أن يستعمل ورق المرحاض ويمسح من الأمام إلى الخلف ، وسيقلل ذلك من فرص تسلل البكتيريا داخل الإحليل .

– شجعي طفلك  على شرب الماء بكثرة حتى تخرج البكتيريا مع البول .

– شجعي طفلك على استعمال المرحاض فور حاجته إلى التبول .

– علمي طفلك أن يحافظ على نظافته الشخصية .

– تجنبي الملابس الداخلية ( النايلون ) لأنها تعزز نمو البكتيريا . وبدلا من ذلك ، استخدمي الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة لطفلك .

 

مضاعفات التهاب المجاري البولية عند الأطفال

 

قد ينتج عن التهاب المجاري البولية مضاعفات خطيرة ، إن لم يتم التدخل والعلاج في الوقت المناسب ، ونذكر منها :

– قد تصعد البكتيريا إلى الكلي وتنتشر العدوى ، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تلف الكلي .

– إذا انتقلت العدوى إلى الدم عن طريق الكليتين ، فقد يؤدي ذلك إلى تسمم الدم .

– حدوث انخفاض كبير في أداء الكلي .

ملحوظة : تحدث هذه المضاعفات في الحالات القصوى لتفاقم العدوى وانتشارها .

ختاما 

بالرغم من خطورة عدوى التهاب المجاري البولية عند الأطفال ، وتأثيرها المخيف ، إلا أننا نطمئن أن علاجها سريع الفعالية ، ويتعافى الطفل في غضون أيام قليلة ، وننبه إلى ضرورة المراقبة الدائمة لحالة الطفل الصحية ، حتى يكون التدخل سريعا وفعالا .

مصادر :

– أمراض الأطفال ( تيريزا كليغور ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.