الخميس 19 سبتمبر 2019
الرئيسية / صحة الطفل / اختبار السمع للاطفال : دليلك الشامل للإطمئنان على سمع طفلك
اختبار السمع للاطفال

اختبار السمع للاطفال : دليلك الشامل للإطمئنان على سمع طفلك

في موضوع اليوم ” أهمية اختبار السمع للاطفال ” ، سنحاول أن نفهم متى يبدأ الأطفال في السمع ، وطرق اختبار السمع حسب سنهم ، وكذا طرق تطوير السمع لديهم .

 

متى يبدأ الأطفال في السمع ؟

 

يلتقط الطفل فطريا أصوات أمه وهو بعد في الرحم ، ويتطور السمع لديه بعد الولادة حسب المراحل الآتية :

1 – عند الولادة

بعد دقائق قليلة من ولادته ، سيبدأ طفلك بالتقاط الأصوات المحيطة حوله ، وقد تلاحظين أنه يستجيب لك عندما تغني له تهويدة ، لكن الأصوات العالية والمفاجئة قد تسبب له هلعا وانزعاجا .

2 – عند بلوغه شهره الثالث

يصبح سمع الطفل أكثر استجابة ، فينظر إليك عند سماع صوتك ، أو ينظر في اتجاه آخر مبديا ردة فعل لمصدر الصوت أو الكلام ، وقد يظهر طفلك صوتا يشبه الغرغرة في محاولة منه للتحدث إليك .

3 – عند بلوغه شهره الرابع

في هذا الوقت يتطور سمع طفلك فتصبح درجة استجابته أكثر سرعة ودقة ، ويظهر ذلك من ﺧﻼل استجابته للأصوات التي تثيره ، في حين قد لا يكثرت لأي صوت عابر .

4 – من الشهر السادس حتى الشهر السابع

في هذه المرحلة يصبح مستوى السمع لدى طفلك سريع التجاوب ، ويظهر استجابته لأصوات بعيدة ، ويكون رد فعله سريعا .

5 – عند بلوغه العام الأول

في هذه المرحلة يبلغ تطور سمع طفلك درجة تمكنه من التعرف على معظم الأصوات وأصحابها ، ويستجيب أيضا لأغانيه المفضلة على التلفاز .

 

اختبار السمع للاطفال

 

إذا كان ينتابك القلق المستمر من احتمالية أن يولد طفلك ضعيف اﻟﺳﻣﻊ ، أو تودين أن تفحصي سمعه في جميع مراحل عمره ، فهناك مجموعة من الاختبارات التي يجريها الطبيب لفحص سمع الطفل ، وتكون هذه الفحوصات على الشكل الآتي :

فحوصات السمع المبكر لحديثي الولادة

يولد عدد قليل من الاطفال مع ضعف في السمع ، ومن الضروري الكشف عليهم في وقت مبكر قدر المستطاع ، لأنه يتيح لهم فرصة كبيرة للعلاج المبكر . ويمكن إجراء هذا الفحص خلال الأسابيع الأولى بعد الولادة ، إذ أنه لا يلحق أي ضرر بالمولود ويستغرق فقط بضع دقائق .

أما عن كيفية إجرائه ، فتشتمل على وضع اختصاصي سمعيات مدرب سماعة صغيرة في أذن المولود لترسل صوت نقر إليها  . وعبر استخدام الكمبيوتر يمكن للاختصاصي أن يرى رد فعل الأذن على الصوت .

ويسمى هذا الفحص باختبار تقييم الانبعاثات الأذنية السمعية ( OAE ) ، الذي يظهر أرجحية عدم إصابة المولود بضعف في السمع ، في حال كان رد فعل الأذن على الصوت قويا .

وجبت الإشارة أنه في بعض الأحيان قد لا ينجح هذا الاختبار ، وقد تظن الأم أن طفلها يعاني من إعاقة سمعية بسبب نتائج الاختبار ، لكن الأمر عكس ذلك .

وهناك عدة أسباب تقف وراء فشل اختبار السمع سواء للأطفال حديثي الولادة أو الرضع ، منها وجود سائل متبقي من الولادة في قناة الأذن يحجب منبهات الصوت ، أو حركة الطفل أثناء الاختبار أو بسبب الضوضاء المزعجة . لذا من الضروري إعادة الاختبار للطفل بعد فترة معينة يحددها الطبيب المختص لتقييم سمعه .

اختبارات السمع عند الأطفال ما دون الرابعة

يعتبر إخضاع الأطفال في سن يقل عن الرابعة لاختبار سمع موثوق أمرا أصعب . فيُختبر السمع عادة عند من هم في الثالثة من العمر عن طريق اختبار لعبة ” ماكورميك “ ، حيث تعرض بعض الألعاب على الطفل ويُطلب منه الإشارة إلى لعبة معينة عند سماع اسمها .

ويقول الطبيب الأسماء أولا بصوت طبيعي ، وبعدها بصوت منخفض . ويعتبر الطفل ناجحا في هذا الاختبار السمعي إن استطاع التمييز بين كل الألعاب لدى سؤاله عنها بصوت منخفض .

أما بالنسبة للاطفال الذين يقل عمرهم عن الثالثة وكذا اﻟرﺿﻊ ، فيتم إجلاسهم على كرسي منخفض بالقرب من الشخص الذي يهتم بهم ، ويعطون صندوقا صغيرا على سبيل المثال ويطلب منهم بعدها الطبيب الذي يقف على بعد متر واحد من الأذن ، بمستويات معينة من الصوت وضع الصندوق على الطاولة أو إعطاءه للأم .

قد يخضع الرضيع كذلك لاختبار تخطيط السمع الدماغي عن طريق جهاز خاص يسجل الاستجابات العصبية للأصوات و يساعد في تحديد درجة ومدى ضعف حاسة السمع .

إختبارات السمع ﻟﻸطﻔﺎل فوق الرابعة

يتم اﺟراء إختبار السمع عند هذه الفئة العمرية من الأطفال باستخدام جهاز يدعى بـ ” جهاز قياس السمع “ ، بحيث يرتدي الطفل سماعات ليستمع إلى سلسلة من الأصوات المحددة تنبعث من الجهاز ، ويطرق على الطاولة في كل مرة يسمع فيها صوتا للإشارة إلى ذلك . وتدون الإجابات لإعداد ما يسمى بتخطيط السمع .

اختبار السمع للاطفال ( المنعكس السمعي )

يقوم أخصائي السمع بإجراء هذا الاختبار الشامل للأطفال لقياس وجود أو غياب أي منعكس سمعي ، وذلك من خلال تعريض الأذن لسلسلة من الأصوات المرتفعة والصاخبة بدرجات مختلفة ، ويظهر رد فعل المنعكس السمعي من خلال انقباض عضلات الأذن الوسطى .

اختبار السمع للاطفال ( الشوكة الرنانة )

يتم فحص الأذن وذلك بالاعتماد على شوكة معدنية رنانة تصدر صوتا عند اهتزازها بشدة لقياس مدى وشدة الإعاقة السمعية ، وذلك من خلال مراقبة طبلة الأذن الوسطى ، وأعصاب الأذن الداخلية .

 

اختبار السمع للاطفال ( نتائج التشخيص )

 

بعد أن يتم تشخيص مشكلة ضعف سمع طفلك والتي تكمن وراءها العديد من الأسباب ( التشوهات الخلقية – مشاكل في الأذن الخارجية أو الوسطى – تكدسات السوائل والشمع ….الخ ) ، يتم العلاج عن طريق الأدوية أو التدخل الجراحي ، أو الاستعانة بتركيب أدوات مساعدة على السمع ، ومراقبة تقدم الطفل باستمرار .

 

طرق تطوير سمع الأطفال 

 

من الواجب علينا كآباء وأمهات أن نشجع دائما أطفالنا ونحفزهم سواء عن طريق التواصل أو الأنشطة المختلفة ، وفيما يلي بعض الطرق المفيدة لتطوير سمع طفلك وتجنب خطورة مشكلات السمع  :

– احرصي دائما على ترديد تهويدة ما قبل النوم ، حتى تألفها أذنا طفلك الصغير وتقوى قدرة السمع لديه .

– يجب أن تتفاعلي مع طفلك بكل الطرق التي تثير استجابته للأصوات ، مثل التصفيق والغناء والرقص وغيرها من المهارات التي تحفز الإدراك اللغوي والسمعي لديه ، وتقيه من مشاكل النطق و نقص الانتباه ، وفرط الحركة ، والتي لا شك ستؤثر عليه سلبا في مرحلة المدرسة .

– اقرئي لطفلك قصصا بصوت مسموع حتى ولو كان عمره غير مناسب لفهم القصة .

– احرصي على توفير ألعاب صوتية وموسيقية حتى يتفاعل معها سمع طفلك .

وأخيرا فمن الضروري أن نهتم بمراقبة و كشف سمع أطفالنا باستمرار ، وكلما كان ذلك مبكرا إلا وتجنبنا كل المشاكل المحتملة ، فكثيرة هي الدراسات التي أظهرت أن العديد من المواليد والأطفال عموما يعانون في صمت من مشاكل و عيوب ضعف السمع ، وهم معرضون لاحتمالية فقدان السمع  في سن مبكرة .

مصادر :

Hearing Evaluation in Children

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.