السبت 23 أكتوبر 2021

فقر الدم عند الأطفال : أسبابه ، أعراضه ، علاجه

فقر الدم عند الأطفال هو الحالة التي يحدث فيها قصور الجسم عن إنتاج ما يكفي من كريات الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي خلايا الجسم ، وحدوث هذا النقص يؤدي إلى انعكاس سلبي على صحة الطفل ونموه .

 

أسباب فقر الدم عند الأطفال

 

فقر الدم أو الأنيميا يحدث نتيجة لانخفاض مستويات بروتين الهيموغلوبين المسؤول عن نقل الأكسجين لأنسجة الجسم ، وتقف العديد من العوامل وراء حدوثه وتطوره ، أهمها :

 

– يعد نقص الحديد في جسم الطفل سببا رئيسيا في إصابته بفقر الدم .

– يحدث فقر الدم إذا كان جسم الطفل يعاني من اضطرابات وأمراض وراثية ، حيث تصيب خلايا الدم بتشوهات تؤدي إلى نقصانها وتدميرها .

– يؤدي فقدان الدم جراء نزيف داخلي أو جرح خارجي إلى احتمالية الإصابة بفقر الدم .

– تزداد احتمالية الإصابة بفقر الدم عند الأطفال الخدج ( الذين ولدوا قبل الوقت الطبيعي ) .

– تزداد احتمالية إصابة الطفل بفقر الدم إذا كانت الأم مصابة بداء السكري ، حيث لوحظ أن مستويات الحديد لديهن جد منخفضة .

– كثيرا ما يحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عند النساء الحوامل ، وبالتالي من الضروري أخذ مكملات الحديد حتى لا يحدث نقص في النمو عند الجنين .

– يحدث فقر الدم أيضا بسبب سوء امتصاص الحديد والذي يكون ناجما عن مشاكل في الجهاز الهضمي ، مما يؤثر بشكل كبير على نموهم .

نسبة فقر الدم عند الأطفال

تختلف نسبة المعدل الطبيعي للدم لدى الأطفال بحسب عمرهم ، لكن على العموم يتم تقسيم هذه النسب كالآتي :

– الأطفال حديثي الولادة في الشهر الأول : من 10.7 إلى 13.9 مجم/ديسل .

– الأطفال الرضع في عمر 6 أشهر : من 11.1 إلى 12.6 مجم/ديسل .

– الأطفال من 6 أشهر إلى سنتين : من 10.5 إلى 12 مجم/ديسل .

– الأطفال من سنتين إلى 6 سنوات : من 11.5 إلى 12.5 مجم/ديسل .

فإذا نقصت النسب عن المعدل الطبيعي ، فغالبا ما يكون الطفل مصابا بأعراض فقر الدم المتوسط .

 

 

أعراض فقر الدم عند الأطفال

 

يمكن تمييز الأطفال المصابين بفقر الدم من خلال الأعراض والعلامات التالية :

– جلد شاحب وباهت ، ويظهر بشكل واضح على اليدين والجفون .

– ضعف وخمول مستمر وميل شديد للنوم .

– عصبية ونوبات غضب متكررة .

– فقدان الشهية وعدم الرغبة في الطعام .

– ضيق في التنفس .

– يلاحظ أن معدل ضربات القلب سريعة وذلك تعويضا لنقص الأكسجين في الجسم .

– قد يعاني بعض الأطفال من تورمات على مستوى اليدين والقدمين .

– قد يميل بعض الأطفال إلى اشتهاء شيء غريب لتناوله مثل الطباشير أو الفحم وذلك تعويضا عن بعض العناصر الغذائية التي تم تحفيز الجسم لاحتياجه لها ، وتعرف هذه الحالة ببايكا ( pica ) وتظهر عند النساء الحوامل أثناء فترة الوحم .

– تأخر في زيادة الطول والوزن بسبب قصور خلايا الدم عن إيصال الأكسجين لكافة خلايا الجسم الحيوية .

 

تحليل الأنيميا للأطفال

 

يلجأ الطبيب في تشخيص فقر الدم إلى فحص خلايا الدم والبحث في طبيعة عملها وإنتاجيتها ، واحتمالية وجود اختلال فيها .

كما يقوم بفحص نسبة وجود بروتين الهيموجلوبين الذي يحتوي على الحديد ، والمسؤول كذلك على نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم .

علاج فقر الدم عند الأطفال

 

يعتمد الطبيب في علاجه لفقر الدم على وصف مكملات غذائية غنية بالفيتامينات وخاصة فيتامين سي ( c  ) الذي يسهل عملية امتصاص الحديد ، ويمكن مزج هذه المكملات مع الحبوب المهروسة للأطفال الرضع .

أما الأطفال الأقل من 6 أشهر فيمكن أن يأخذوا هذه المكملات عن طريق قطرات يصفها الطبيب المختص . ويستغرق العلاج بمكملات الحديد من ثلاث إلى ستة أشهر قبل أن يستعيد الطفل مستويات الحديد الطبيعية لديه.

في حالة فقرد الدم الشديد المزمن قد يلجأ الطبيب إلى عملية نقل خلايا الدم الحمراء من أحد المتبرعين إلى الطفل المريض ، وفي حالات أخرى قد يلجأ إلى عملية زرع نخاع العظم .

وفي في حال كان السبب ناجما عن سوء الامتصاص ، فقد يصف الطبيب مضادات حيوية لعلاج القرحة الهضمية .

وكخلاصة فإن العلاج الطبي لفقر الدم يعتمد على تشخيص نوع هذا النقص وشدته ، حتى يصف بدقة العلاج المناسب .

اقرأ أيضا :

نقص فيتامين د للأطفال

 

هل نقص الحديد عند الأطفال خطير ؟

 

قد يؤدي ترك الطفل بدون علاج لحالة فقر الدم لديه إلى المضاعفات التالية :

– تأخر كبير في مراحل نمو وتطور حالته الجسدية والعقلية ، وأظهرت الكثير من الدراسات أن الأطفال المصابين بفقر الدم قد يتطور الأمر لديهم ويعانون من تخلف عقلي وحركي .

– يميل الأطفال المصابون بفقر الدم إلى الانطوائية والعزلة ، ويعانون من صعوبة الاندماج في المجتمع .

– تنخفض المناعة تدريجيا فاتحة الأبواب لمختلف أنواع الأمراض والعدوى الخطيرة .

– تزيد الخطورة بالإصابة بأمراض القلب .

وفيما يلي فيديو مهم يتحدث فيه أخصائي طب الأطفال عن أفضل طرق الوقاية من فقر الدم لدى الأطفال والرضع :

 

ختاما 

فقر الدم هو حالة تستدعي أمراضا وليس مرضا بحد ذاته ، لذا فالاكتشاف المبكر له والمداومة الصحيحة في احتوائه وعلاجه بكل ما تيسر من نظام غذائي سليم ، ومتابعة قريبة لحالة الطفل الجسدية والنفسية ، من شأنه التغلب على هذه المشكلة وسد النقص بإذن الله .

مصادر :

What to Know About Anemia in Kids .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *