الإثنين 18 فبراير 2019
الرئيسية / صحة الطفل / علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع مع نصائح فعالة للوقاية منه
علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع

علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع مع نصائح فعالة للوقاية منه

علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع مع نصائح فعالة للوقاية منه

 

هل تبدو على طفلك الصغير علامات الانزعاج والعصبية ، ويتطور الأمر إلى بكاء مستمر ؟ هل يرفض طفلك تناول الطعام حتى عندما يكون جائعا ؟ هل تلاحظين وجود احمرار واضح في حلقه ؟

إذن . فطفلك مصاب بالتهاب اللوزتين ، فدعينا نبحث عن طرق علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع ، بعد أن نفهم الأسباب ، وندرك الأعراض جيدا .

 

ما هو التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع ؟

 

توجد اللوزتان في الجزء الخلفي من الحلق ، وهما تشبهان فاكهة الفريزا ، وتتكونان من نسيج لمفاوي ، وتشكلان جزءا من الجهاز المناعي للجسم الذي يعمل على مكافحة العدوى عن طريق إنتاج خلايا الدم البيضاء .

لكن كثيرا ما يتعرضان للعدوى خصوصا عند الأطفال الصغار بسبب ضعف مناعتهم ، فيحدث ما يعرف بالتهاب اللوزتين .

أسباب التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع

 

تتعرض اللوزتان لهجوم من مختلف أنواع البكتيريا ، فيحدث الالتهاب ، وسنعرض لكم فيما يلي أشهر هذه الفيروسات :

فيروس البرد العادي

تأتي نزلات البرد كأحد الأسباب الرئيسية لإصابة الأطفال بالتهاب اللوزتين ، حيث يستهدف فيروس الأنفلونزا الجهاز التنفسي العلوي للطفل ، فتنتشر البكتيريا على مستوى الحلق مسببة التهاب اللوزتين .

مجموعة البكتيريا العقدية

تصل نسبة إصابة الأطفال بالتهاب اللوزتين بسبب عدوى البكتيريا العقدية إلى 30 بالمئة ، وتنتشر هذه البكتيريا في الأماكن العامة مثل الحمامات والمطاعم ، أو الأسطح المتسخة .

أنواع أخرى من البكتيريا

قد يحدث التهاب اللوزتين نتيجة الإصابة بأنواع مختلفة من الفيروسات ، مثل الكلاميديا ​​الرئوية ، المكورات العنقودية الذهبية ، و الميكوبلازما الرئوية . وفي حالات نادرة ، يحدث التهاب اللوزتين بسبب بكتريا fosobacterium ، والسعال الديكي .

أعراض التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع

 

لا تختلف أعراض التهاب اللوزتين عند الأطفال والبالغين على حد سواء ، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي :

– احمرار واضح في حلق الطفل يمكن رؤيته في كل مرة يفتح فيها طفلك فمه ، وقد تلاحظين أيضا وجود طبقة صفراء أو بيضاء على سطح اللوزتين ، وهو ما يدل على وجود عدوى بكتيرية .

– يجد الطفل صعوبة بالغة في بلع الطعام ، حيث يحس بآلام حادة بسبب التهاب اللوزتين ، لذا يلجأ طفلك الرضيع للبكاء تعبيرا عن ألمه ومشكلته .

– بما أن التهاب اللوزتين يهيج الحنجرة ، فقد يصاب طفلك بنوبة سعال مزمنة تزيد من شدة ألمه .

– تلاحظين سيلان لعاب طفلك بسبب صعوبة البلع .

– آلام في أذن الطفل .

– الحمى من علامات التهاب اللوزتين أيضا بسبب ردة فعل الجهاز المناعي ضد البكتيريا .

– تضخم واضح للوزتين حول الرقبة وأسفل الفك .

– رائحة كريهة في الفم .

تشخيص التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع

 

يلجأ الطبيب في تشخيصه لمرض التهاب اللوزتين إلى الفحوصات التالية :

الفحص البصري للحلق : حيث يتم فحص حلق الرضيع بحثا عن جميع الأعراض التي تدل على وجود التهاب في اللوزتين . 

فحص الغدد اللمفاوية : تنتفخ اللوزتان عندما تصابان بالعدوى وبالتالي يؤثر ذلك على الغدد الليمفاوية حول الرقبة والفك ، وسيكتشف الطبيب ذلك بسهولة تامة .

فحص الأذن والأنف : قد تستهدف بكتيريا التهاب اللوزتين أنف الطفل وأذنيه ، وبالتالي يجري الطبيب فحصا لهما للتأكد من وجود الالتهاب .

اختبار مسحة الحلق : يستخدم الطبيب مسحة طبية معقمة لإسقاط بعض السوائل من اللوزتين ، والتي يتم إرسالها بعد ذلك إلى المختبر للتأكد من النوع الدقيق للبكتيريا أو الفيروسات التي تسبب الالتهاب .

فحص الدم : قد يوصي الطبيب بإجراء فحص دم كامل للبحث الدقيق عن سبب الالتهاب . 

 

علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال الرضع

 

يعتمد الطبيب في علاج التهاب اللوزتين على شدة حالة الالتهاب ، وفي حالة العدوى البكتيرية سيصف مضادا حيويا يقضي عليها ، وسيتحسن أغلب الأطفال خلال أيام قليلة . ومع نمو الطفل تقل إصابته بالتهاب اللوزتين .

كما يمكنك أن تعطي طفلك الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين للتخفيف من شدة الألم والحمى ، بعد أن تستشيري الطبيب طبعا .

 

استئصال اللوزتين عند الأطفال

 

ينبغي تحويل الطفل في حال تكرر إصابته بالتهاب اللوزتين لأكثر من 5 مرات في السنة ، إلى اختصاصي أنف وأذن وحنجرة ، والذي على الأرجح قد يطلب إزالتهما بعملية جراحية إذا لم تعد أدوية المضادات الحيوية تنفعه جيدا ، أو باتت لوزتاه المتضخمتان تؤثران على تنفسه .

تُجرى جراحة استئصال اللوزتين تحت تخدير عام ، فيما يسمح للطفل عادة بمغادرة المستشفى في اليوم التالي . وغالبا ما يعاني الطفل بعد الجراحة من ألم في الحلق والأذن .

بعد عملية استئصال اللوزتين ، من الضروري أن يأكل الطفل ويشرب بشكل طبيعي قدر المستطاع ويمضغ الطعام الصلب . وهذا صعب بداية ، لكن سرعان ما يتحسن ، فتناول الطعام الصلب يساعد على الحفاظ على نظافة المنطقة ، وبالتالي شفائها بسرعة أكبر .

أما في حال عدم تناوله الطعام يتعرض الطفل حينها لخطر الإصابة بنزيف وعدوى . كما ننبه إلى ضرورة إبعاد الطفل عن أي شخص يعاني من عدوى ظاهرة ، لمدة لا تقل عن أسبوع بعد الجراحة .

 

علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال بدون مضاد 

 

هناك الكثير من الوصفات الطبيعية التي تعتمد على الخضر والأعشاب المعروفة في علاج التهاب اللوزتين ، لكن في حالة الأطفال الرضع ، فسنتكتفي بأفضل علاج طبيعي لالتهاب اللوزتين ، كانت ولا تزال تصفه الجدات ، وهو العسل مع الليمون الدافئ ، ويقدم كشراب لطيف ومسكن لآلام التهاب الحلق واللوزتين .

لكن ننبه على أنه في حالات الالتهاب الحاد فضروري أن نعطي الطفل مضادا حيويا حتى يقضي على البكتيريا .

 

طرق الوقاية من التهاب اللوزتين عند الأطفال

 

لكي تقي طفلك قدر المستطاع من الإصابة بالتهاب اللوزتين ، اتبعي الاحتياطات التالية :

– حافظي على نظافة المنزل ومحيط الطفل ، فقد يؤدي استنشاقه للغبار ، أو إدخال ألعابه إلى فمه ، إلى احتمالية الإصابة بالتهاب اللوزتين .

– احرصي على أن يستحم طفلك بانتظام ، حتى لا تدعي للبكتيريا أي مجال للانتشار .

– احرصي كذلك على إبقاء طفلك بعيدا عن المصابين بعدوى التهاب الحلق أو الأنفلونزا .

– إذا كنت مصابة بعدوى فارتدي قناعا للفم والأنف .

– احرصي على نظافة يديك قبل أن تتعاملي مع طفلك الرضيع وأغراضه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.