الأربعاء 15 مايو 2019
الرئيسية / تربية الطفل / الطريقة الصحيحة لتعليم الطفل الحمام : إليك برنامجا تدريبيا مجربا وناجحا !
الطريقة الصحيحة لتعليم الطفل الحمام

الطريقة الصحيحة لتعليم الطفل الحمام : إليك برنامجا تدريبيا مجربا وناجحا !

من الأشياء التي تشكل مرحلة انتقالية في تطور الطفل وتحقق بهجة للأم ، هي تلك المرحلة التي يستغني فيها الطفل عن الحفاضات ويكون مستعدا تمام الاستعداد لدخول الحمام وقضاء حاجته باستقلالية تامة .

لكن هذا الأمر لا يأتي بين عشية وضحاها ، ويتطلب استعدادا نفسيا من الأم ، ووعيا بحجم المهمة والمسؤولية ، وإلا سيخلف ذلك قلقا وانزعاجا ، مما قد يزيد الأمر سوء وتتكلل المهمة بالخيبة والفشل !

 

العمر المناسب لتعويد الطفل على الحمام

 

لا يوجد سن محدد لبدء تعويد وتدريب الطفل على استعمال الحمام ، لأن ذلك يعتمد على مدى استعداد الطفل وقدرته العقلية والبدنية ، ومع ذلك فإن التقارير الطبية ترى أن سنتين ونصف السنة عمر جد مناسب لبدء تدريب طفلك على استعمال الحمام .

 

علامات استعداد الطفل للحمام

 

تشكل بعض السلوكات علامات لاستعداد طفلك على التدرب لاستعمال الحمام ، وهي :

– يظهر اهتماما زائدا بالحمام ، وغالبا ما يحاول أن يجلس على المرحاض .

– تظهر الحفاضات جافة لمدة أطول ، ويقضي الطفل حاجته بشكل شبه منتظم ، مما يجعل الأم تتوقع الوقت الذي يكون طفلها بصدد قضاء حاجته .

– يستيقظ طفلك بعد القيلولة مع حفاضات جافة .

– يظهر قدرته على سحب سرواله إلى الأسفل .

– يصبح الطفل كثير الحركة ويقلد والديه في عديد من التصرفات والحركات .

– يصبح الطفل قادرا على قبول الأشياء أو رفضها ، مثل قدرته على قول : لا .

– يظهر الطفل قدرات جسمانية واضحة ، مثل الجلوس ، والقدرة على المشي ، وتحريك الأبواب .

 

كيفية تدريب الطفل على الحمام

 

1 – اختاري الوقت الصحيح

كوني حريصة في مراعاة حالة طفلك المزاجية قبل أن تقومي بأولى خطوات تدريبه على الحمام ، فالطفل المنزعج أو الذي يشتكي من مشكلة ما ، لن يتقبل فكرة التدريب مطلقا .

كذلك قد تشكل فترة الانتقال إلى منزل جديد ، أو وجود أقارب أو أصدقاء للعائلة لم يعتد الطفل على وجودهم ، يعد وقتا غير مناسب للتدريب ، وتعتبر العطلة الصيفية أفضل وقت لتدريب طفلك نظرا لتفرغك التام حينها ، ولأن طفلك يكون آنذاك يرتدي ملابس أقل ، وبالتالي يسهل تنظيف الفوضى !

2 – اعرضي على طفلك قعادة التدريب المتنقلة 

كرسي النونية – قعادة – البوتي …أسماء لمرحاض صغير متنقل يباع في الأسواق ، ويعتبر أول محطة تدريبية يمر بها الطفل للتعود على قضاء حاجته بمفرده .

قومي بتحفيز طفلك وتشجيعه على أن يستعمل هذه النونية كلما أحس بحاجة إلى التبول أو التبرز ، أو جربي أن تعلميه ألفاظا يقولها كلما كان مستعدا لقضاء حاجته ، فتسرعين لإحضار كرسي النونية …

المحاولات الأولى حتما ستبوء بالفشل ، لذا فلتكوني مستعدة للأخطار المحذقة ، بما تيسر من أسلحة الحفاضات ، ومواد التنظيف .

قبل أن تبدئي التدريب ، قومي بقياس مدى استعداد طفلك ، وذلك بإلباسه قميصا طويلا بدون أي سراويل داخلية أو حفاضات ، واطلبي منه أن يخبرك عندما يريد التبول أو التبرز ، وراقبي سلوكه آنذاك ، فإن شككت في قدرته على التعبير أو فهم المطلوب منه ، عودي إلى الحفاضات فورا .

خطوات تعليم الطفل دخول الحمام

 

من الأساليب التي أثبتت نجاحا واضحا في تدريب الأطفال على استعمال الحمام ، هو أسلوب تدريبي مكثف يستمر لثلاثة أيام ، ويتطلب التزاما وجدية من الأمهات .

تدريب الطفل على الحمام : اليوم الأول

– ألبسي طفلك ثيابه المعتادة من دون أي حفاضات .

– أخبري طفلك بأن يقول ( وداعا ) للحفاضات ، وبأنه لن يرتديها بعد اليوم – طبعا بالأسلوب الذي يستوعبه – وسيشعر حينها الطفل بسعادة وخفة في الحركة .

– امنحي طفلك وجبة إفطار غنية بالألياف والسوائل مما سيجعله يقضي حاجته في أقرب وقت .

– كرري على مسامع طفلك أن يلجأ إلى كرسي النونية أو يشير إليه كلما أحس بضغط ما .

– أحيانا تكون لغة الجسد وملامح الوجه أبلغ تعبيرا على ضرورة قضاء الطفل حاجته ، لذا يمكن وضع كرسي النونية في غرفة الطفل في الأيام الأولى ، أو يمكنك أخذه مباشرة للحمام حتى يعتاد على قضاء حاجته هناك .

– اجلسي على المقعد المغلق للمرحاض المخصص للبالغين ، وضعي طفلك بجانبك لقضاء حاجته على كرسي النونية الخاص به ، واظهري وكأنك تقومين بقضاء حاجتك ، مع تشجيع طفلك على القيام بالمثل .

– حذار من توبيخ طفلك إذا لم يقم بالأمر كما يجب ، فلا بد من وقوع هذه الأمور ، والصبر والحكمة ، وكذا تشجيع الطفل بعبارات التحفيز أمر يحقق نتائج لا تستطيعين تخيلها .

– بعد أن ينتهي طفلك من قضاء حاجته ، قومي بعملية التظيف المعتادة وذلك بالاستعانة بورق المرحاض ، ودعيه يرى ذلك كل مرة ، وفي اليوم الموالي دعيه يفعل ذلك بنفسه تحت مراقبتك .

– قومي دائما بسؤاله عن رغبته في قضاء حاجته قبل أن يذهب إلى النوم .

– فترة التدريب الليلية تتطلب ضبط المنبه على عدة فترات منتظمة تجعل الطفل يستيقظ لاستعمال الحمام ، وبالرغم من صعوبة هذا الأمر على الطفل والأم معا ، لكن يرى الخبراء أن هذا التدريب يساعد الطفل على فهم حيوية التحكم في المثانة والأمعاء خارج المرحاض .

– إذا شعرت أن طفلك ما زال صغيرا على فترة التدريب الليلية ، فيمكنك اللجوء حينها إلى الحفاضات ، وتكتفين بالتدريب أثناء النهار .

تدريب الطفل على الحمام : اليوم الثاني

– قومي بتكرار خطوات اليوم الأول .

– بعد وجبة الإفطار ، قومي بأخذ طفلك في جولة قصيرة بملابسه الخفيفة ، واطلبي منه أن يخبرك إذا أراد الذهاب إلى المرحاض .

– إذا تطلب الأمر جولة طويلة ، فقومي بأخذ كرسي النونية وما يلزم من أوراق المرحاض ، حتى تكوني مستعدة .

– دعي طفلك ينظف نفسه بطريقته التي لن ترضيك حتما في المرة الأولى ، لكن هنا يكمن دورك في توجيهه وتدريبه على الطريقة الصحيحة باستمرار .

تدريب الطفل على الحمام : اليوم الثالث

– قومي بتكرار خطوات اليوم الأول .

– قومي بالخروج رفقة طفلك لمدة أطول ، وهذا أمر يمنحه ثقة أكبر .

– قومي بتعويد طفلك تدريجيا على استعمال المرحاض المخصص للكبار ، وضعي كرسيا أو شيئا ثابتا تحت قدميه حتى يحفظ توازنه حينما يجلس .

 

كيف أتصرف إذا لم ينجح التدريب ؟

 

خذي الأمور ببساطة وهدوء تام ، وقومي بمعالجة وتحليل المشاكل بالعقل والمنطق ، لأن الإحباط والاستسلام لن تجني منهما أية منفعة .

– حاولي أن تغيري كرسي النونية مثلا ، فربما يكون غير مريح للطفل .

– حببي كرسي النونية لطفلك واتركيه يلعب به أولا قبل فترة التدريب .

– إذا لم تنجح فترة التدريب ، فخذي استراحة ، وعاودي التجربة في الأسبوع الموالي ، وإياك والاستسلام .

– قد يكون طفلك صغيرا على استيعاب كرسي النونية وأمر التدريب ، لذا يمكنك الانتظار لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر قبل محاولة التدريب مجددا ، لأنه كلما تقدم الطفل في السن ، كلما كان ذلك أفضل له من ناحية الفهم والاستيعاب .

وتذكري أن الصبر والمحاولات المتكررة تؤتي ثمارها عاجلا أم آجلا ، ونتمنى لجميع الأمهات التوفيق في مهماتهم السامية في تنشئة جيل المستقبل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.