الأربعاء 15 مايو 2019
الرئيسية / تربية الطفل / معدل ساعات النوم الطبيعي للأطفال : دليلك نحو نوم صحي مريح وهادئ
معدل ساعات النوم الطبيعي للأطفال

معدل ساعات النوم الطبيعي للأطفال : دليلك نحو نوم صحي مريح وهادئ

سنتحدث في موضوع اليوم عن مشكلة حقيقية طالت الكبار والصغار معا ، لكن تأثيرها مدمر للأطفال على وجه الخصوص ، وهو اختلال معدل النوم الطبيعي ، وعدم أخذ الوقت الكافي والصحي للنوم .

فكثيرا ما نجد الطفل يستيقظ للمدرسة منزعجا ، وتبدو عليه آثار النوم في الفصل ، بالرغم من أنه نام قرابة سبع ساعات ليلا ، وهذا الاعتقاد خاطئ جدا ، لأن النوم يتطلب تهيئة وانضباطا واستعدادا ، وليس إرغاما وإجبارا .

 

فوائد النوم للأطفال

 

إذا سمعت أحدهم يقول لك بأن النوم أهم من الغذاء فلا تستغرب أبدا ! فالنوم هو ذلك الغطاء السحري الكامل الذي يعمل على تمثيل النمو الغذائي والبدني للجسم ، ويحافظ على النشاط الذهني ويقوي المناعة ، وفيما يلي أهم فوائد النوم :

النوم يحفز هرمون النوم

إذا انتبهت يوما أن طول طفلك قد زاد بمقدار ضئيل بين ليلة وضحاها ، فلا شك وأنه نال ليلة نوم عميقة ، فلقد أثبتت الدراسات أن هرمون النمو ينشط عندما يكون الشخص نائما بعمق .

النوم يقوي عمل الدماغ

حينما ننام فإن الدماغ يقوم بعدة مهام ، منها ترتيب المعلومات والأشياء التي مرت عليك في يومك ، وترسيخها في نظام ذاكرة جد متطور ، كما يقوم بأمر العضلات بالاسترخاء ، وقد تتشكل الأحلام حينها ، وكل ذلك لكي تحقق أقصى درجات الراحة والاسترخاء .

النوم يقوي نظام المناعة

هناك احتمالية جد كبيرة لإصابة الأطفال الذين لا ينالون وقتا كافيا من النوم ، بأمراض  مثل نزلات البرد الشائعة وغير ذلك من أنواع العدوى ، في حين لوحظ أن الأطفال الذين ينامون بشكل طبيعي وجيد ، يكتسبون قدرة ومناعة ضد هذه الأمراض .

النوم يحمي الصحة العقلية

اختلال نظام النوم عند الأطفال قد يسبب لهم مشاكل مثل الأرق واضطرابات النوم ، لذا فقد يصاب الأطفال بمرض العصر الفتاك ( الإكتئاب ) وهم بعد ورود يانعة ، فيجب الحذر والانتباه لهذا الأمر .

النوم يحسن الحالة النفسية

أثبتت الدراسات العلمية أن عدم أخذ الوقت الكافي من النوم يؤثر بشدة على الحالة المزاجية للإنسان ، حيث تطغى المشاعر والأفكار السلبية ، وهذا يعود بالضرر على الجسم والعقل .

النوم يمنح طفلك طاقة ونشاطا

جربي أن تمنحي طفلك ليلة نوم يسودها الاسترخاء التام ، والانضباط في موعد النوم ، وستجدين طفلك قد استيقظ وهو مفعم بالنشاط والحيوية ، وذلك سيؤثر على نفسيته وصحته ودراسته .

النوم ينظم الوزن

بالرغم من أن العلاقة بين الوزن والنوم غير دقيقة ، لكن ثبت أن الأطفال الذين ينامون بشكل أقل يميلون إلى اكتساب وزن أكبر بالمقارنة مع الأطفال الذين ينامون بشكل كاف ، ويعتقد بعض الباحثين أن التعب والخمول الناتج عن الحرمان من النوم يمكن أن يؤثر على نمط حياة الشخص سلبا ، وبالتالي يزيد وزنه .

عدد ساعات نوم الأطفال حسب العمر 

 

بعد أن حددنا فوائد النوم العظيمة وما له من تأثير على صحة البدن والعقل ، سننتقل الآن إلى تحديد معدل ساعات  النوم الطبيعي للأطفال .

مرحلة ما قبل المدرسة ( من 3 إلى 5 سنوات ) 

يحتاج الأطفال في هذه المرحلة إلى عدد ساعات نوم شبه كبيرة ، فطبيعة جسدهم الذي انتقل من طور الرضاعة إلى استقبال نمط جديد من الحياة ، يجعلهم يحتاجون إلى وقت أطول للنوم ، وفيما يلي معدل ساعات النوم لهذه الفئة :

السن عدد ساعات النوم نهارا عدد ساعات النوم ليلا
3 سنوات 1 – 3 ساعات 10 – 13 ساعة
4 سنوات 0 – 2.5 ساعة 10 – 13 ساعة
5 سنوات 0 – 2.5 ساعة 10 – 13 ساعة

مرحلة المدرسة ( من 6 إلى 13 سنة )

على عكس الأطفال الأصغر سنا الذين يبقون في المنزل معظم الوقت ، لا يحتاج الأطفال الذين يدرسون في المدرسة إلى نوم أو قيلولة خلال النهار ، ويمكن تعويضها بنوم عميق في الليل ، وفيما يلي معدل ساعات النوم لهذه الفئة :

السن عدد ساعات النوم ليلا
6 سنوات 10 ساعات و 45 دقيقة
7 سنوات 10 ساعات ونصف
8 سنوات 10 ساعات و 15 دقيقة
9 سنوات 10 ساعات
10 سنوات 9 ساعات و 45 دقيقة
11 سنة 9 ساعات ونصف
12 سنة 9 ساعات و 15 دقيقة
13 سنة 9 ساعات

الأطفال المراهقين ( من 14 إلى 17 سنة )

كلما تقدم الطفل في السن نلاحظ أنه عدد ساعات نومه تقل مقارنة بالمراحل التي سبقتها ، وذلك راجع لما تتطلبه تلك المراحل من تغيرات في الجسد ونموه .

ومن الناحية المثالية الطبيعية ، يجب على المراهقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و 17 سنة الحصول على ما لا يقل عن ثمان إلى عشر ساعات من النوم كل ليلة ، ويختلف عدد الساعات باختلاف نمط حياة الطفل .

الشباب ( من 18 سنة فما فوق )

يحتاج الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 سنة وما فوق من 7 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة . وقد تتغير هذه الساعات على حسب نشاط الشخص البدني والنفسي الذي مر عليه في يومه .

 

كيف أساعد طفلي على النوم

 

تعويد الأطفال على نمط نوم صحي وطبيعي يكون بالتدريج ، وباللجوء إلى برنامج متنوع يمهد للنوم المريح ، وتذكروا أن إرغام الطفل على النوم في وقت محدد قد يسبب له انزعاجا وعصبية تحرمه من النوم وتؤثر على حالته المزاجية ، ولقد اخترنا لكم بعض الاقتراحات التي يمكنكم مداومتها مع أطفالكم .

– عودي طفلك على أخذ حمام سريع قبل نومه ، حيث سيمنحه انتعاشا وشعورا بالاسترخاء .

– اختاري له قصة جميلة واطلبي منه أن يقرأها قبل أن يخلد إلى النوم .

– حاولي أن تزيلي كل ما من شأنه أن يشغل عقل الطفل ، مثل الأضواء أو الألعاب .

– حافظي على هدوء غرفة طفلك ، وأزيلي أي شيء يسبب الضوضاء .

– هذا البرنامج ساري المفعول مطلقا ، سواء في أيام الدراسة ، أو أثناء العطل .

نحن نعلم مدى صعوبة تطبيق هذا البرنامج في مجتمعاتنا التي اختلت فيها الموازين ، وأصبح السهر عند الأطفال أمرا اعتياديا وجد مقبول عند كثير من الأسر ، لكن جربوا أن تطبقوا هذا البرنامج بخطة التزامية قصوى ، حتى تنقذوا صحة أطفالكم ، والتي لا شك أن كل أب وأم يهمهما ذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.